كوريا الجنوبية تدرس شراء طائرات مسيرة من بولندا لتعزيز العلاقات الدفاعية الثنائية

ذكر تقرير إخباري اليوم الاثنين أن كوريا الجنوبية تدرس عرضاً من بولندا لشراء طائراتها المسيرة، وخاصة المسيرات الهجومية المستخدمة بشكل فعال في أوكرانيا، في خطوة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مجال الصناعات الدفاعية.

أفادت صحيفة "دونغ-آه إلبو" الكورية الجنوبية نقلا عن مصادر حكومية لم تسمها أن بولندا عرضت بيع مجموعة من طائراتها المسيرة لوفد كوري جنوبي بقيادة وزير الدفاع شين وون سيك الذي زار البلاد الشهر الماضي.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة البولندية سلطت الضوء على فعالية هذه الطائرات التي أثبتت قدراتها في المعارك، وأسعارها المنخفضة نسبيًا.

الجدير بالذكر ان بولندا وقعت عقود أسلحة ضخمة مع كوريا الجنوبية خلال السنين القليلة الماضية، بما في ذلك صفقة بقيمة 22 مليار دولار في عام 2022 لشراء مدافع هاوتزر ذاتية الدفع من طراز "K9"، ودبابات  من طراز "K2"، وطائرات مقاتلة من طراز "FA-50"، وتعتبر هذه الصفقة أكبر مبيعات أسلحة لكوريا الجنوبية على الإطلاق في الخارج.

وقال مسؤول حكومي كوري جنوبي في تقرير الصحيفة انه "ليس من السهل استمرار علاقة أحادية الاتجاه حيث تشتري بولندا فقط أسلحة كوريا الجنوبية".

وأضاف المسؤول: "إذا اشترينا طائرات مسيرة بولندية، فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز صادراتنا من الأسلحة إلى بولندا".

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إنها تبحث سبل تعزيز قدراتها من الطائرات المسيرة بما في ذلك احتمال تأمينها من الخارج، ومن المرجح اختيار الطائرات البولندية لأنها شاركت في معارك حقيقية.

وتبذل كوريا الجنوبية جهودا كبيرة لتصبح رابع أكبر مصدر للأسلحة في العالم بحلول عام 2027.

ومن المرجح أن توقع بولندا عقدا آخر مع كوريا الجنوبية في سبتمبر القادم لتسليم المزيد من الأسلحة، وخاصة دبابات "K2"، حسبما نقلت وكالة الأنباء البولندية الرسمية عن وزير الدفاع البولندي فلاديسلاف كوسينياك كاميش في يونيو.

يقول المسؤولون الكوريون الجنوبيون والبولنديون إن شراكتهم ستساعدهم في التغلب على سوق الأسلحة الأوروبية حتى بعد الحرب الأوكرانية، حيث توفر سيول أسلحة عالية الجودة بشكل أسرع من الدول الأخرى وتقدم بولندا القدرة التصنيعية وخط أنابيب المبيعات إلى أوروبا.

أضف تعليق