وزير الدفاع الألماني ينتقد ميزانية الدفاع الجديدة لعام 2025

انتقد وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس الزيادات الطفيفة في مشروع ميزانية الجيش الألماني لعام 2025، واصفاً اياها بانها "أقل بكثير" مما كان يسعى إليه في خطط زيادة الإنفاق الدفاعي السنوي.

وأفادت تقارير لوسائل إعلام محلية، أن الوزارة ستحصل على مبلغ 1.2 مليار يورو فقط، لكن المتحدثين باسم الحكومة والوزير رفضا التعليق.

وحذر وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس في أبريل الماضي من أن ألمانيا ستضطر على الأرجح لاستئناف برنامج إعادة التسليح في حالة عدم زيادة الميزانية الدفاعية لعام القادم. وأشار إلى أن الجيش الألماني يحتاج إلى نحو 6.5 مليار يورو إضافي في الميزانية لعام 2025.

وقال بيستوريوس الذي حضر تدريبات "آركتيك ديفندر 2024" في فيربانكس بولاية ألاسكا الامريكية اليوم الاثنين، إن النقص كان "أمراً مزعجا"، لكنه أضاف أنه يتعين عليه الآن "التكيف معه وتحقيق أقصى استفادة منه".

وأضاف قائلا: "هذا يعني أنني لن أستطيع البدء في أشياء معينة بالسرعة التي تطلبها نقطة التحول التاريخي التاريخية وحالة التهديد"، في إشارة إلى التحول الكبير في السياسة الذي أعلنه المستشار الألماني أولاف شولتس بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022.

الرمز الرئيسي لهذا التحول هو انشاء "صندوق خاص" بقيمة 100 مليار يورو لإعادة التسلح، أي ما يعادل ضعف ميزانية الدفاع السنوية لألمانيا أو أكثر من خمسة أضعاف ما ستنفقه على المشتريات العسكرية في أي عام معين.

وبموجب اتفاق الميزانية الذي تم التوصل إليه يوم الجمعة، وافقت الحكومة الائتلافية في ألمانيا على إبقاء الإنفاق الدفاعي الألماني أعلى من هدف الناتو البالغ %2 من الناتج المحلي الإجمالي، مع 30 مليار يورو إضافية في عام 2028 لتحقيق الهدف على الرغم من حقيقة أن الصندوق الخاص سيكون قد استنفذ تماماً.

وقال بيستوريوس أن ميزانية الدفاع الألمانية ستبلغ 80 مليار يورو سنويا اعتبارا من عام 2028 لتتفق مع متطلبات "الناتو".

حذر كبار القادة العسكريين في ألمانيا من أن القوات المسلحة بحاجة إلى أموال إضافية على الفور لتكون جاهزة للقتال في غضون خمس سنوات، عندما يعتقدون أن روسيا ستكون قادرة على مهاجمة أراضي الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

أضف تعليق