Kapat

المغرب تطلق "أكبر" مناورات عسكرية في إفريقيا

أعلن الجيش المغربي، الإثنين، انطلاق مناورات "الأسد الإفريقي 2022"، التي تعد أكبر مناورات عسكرية في إفريقيا، بمشاركة 10 بلدان من القارة وخارجها و20 ملاحظا عسكريا.

جاء ذلك في بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية (الجيش المغربي)، نشرته وكالة المغرب الرسمية.

وتستمر النسخة الثامنة عشرة من تمرين "الأسد الإفريقي 2022" من 20 إلى 30 يونيو/ حزيران 2022.

ولفت البيان إلى أن "الانطلاقة الفعلية لسير عمليات فرقة العمل المشتركة متعددة الجنسيات تميزت بحفل الافتتاح الذي نظم اليوم الإثنين على مستوى القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بأكادير، بحضور ممثلين عن البلدان المشاركة" .

ورحب الجنرال بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، قائد المنطقة الجنوبية، في كلمته الافتتاحية، بالوفود المشاركة قبل التذكير بأهداف هذا الموعد السنوي.

وقال إن "التحديات الأمنية تدعونا لاستخلاص الدروس من مختلف الأوضاع، وتضافر المقاربات في ما يتعلق بالفائدة من التدريبات العسكرية المشتركة، وتجويد إدماج الأطر ضمن القيادات العليا متعددة الجنسيات وتجاوز المعيقات الثقافية واللغوية والإجرائية من أجل تعاون أكثر تنسيقا".

و"الأسد الإفريقي" تمرين عسكري مشترك تنظمه القوات المسلحة الملكية والقوات الأمريكية سنويا.

وتعرف نسخة هذه السنة مشاركة عشرة بلدان، بما فيها المغرب والولايات المتحدة، فضلا عن حوالي 20 ملاحظا عسكريا من بلدان شريكة في مناطق بنجرير والقنيطرة (شمال) وتارودانت وأكادير (وسط) والمحبس وطانطان (إقليم الصحراء).

وحضر ممثلو الدول المشاركة (لم يسمها البيان) إيجازا حول الأنشطة المختلفة المبرمجة في هذه النسخة، ومنها تمرين القيادة العليا، والتمارين التكتيكية البرية والبحرية والجوية والمشتركة، ليلا ونهارا، وعمليات القوات الخاصة.

وهذه المرة الثانية التي يجري فيها جزء من المناورات في إقليم الصحراء، منذ أن اعترفت واشنطن، في 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، بسيادة المغرب عليه.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا في الإقليم تحت سيادتها، بينما تدعو جبهة "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

المصدر: وكالة الأناضول

أقرأ هذا الخبر في لغات أخرى

أضف تعليق